المعهد العراقي للحوار
مؤسسة فكرية بحثية، تعنى بالدراسات والتخطيط الستراتيجي، تأسست بعد التغيير في عام 2003، لتقوم بمهمة صناعة القرارات وتحضير الخيارات وبدائلها من خلال الرصد المكثف للأحداث وتطوراتها وعرضها على المختصين ومناقشتها من خلال ندوات و ورش عمل وطاولات بحث مستمرة

2022 حبلى بأخطار كامنة بعد أضرار العام السابق

بورزو درغاهي مراسل مختص في الشؤون الدولية 

إذا أعطى العالم انطباعاً عنه بأنه بات أكثر خطورة، فمرد ذلك أنه أصبح كذلك فعلاً. إذ يرى “برنامج أوبسالا” حول بيانات الصراعات “أن النزاعات المسلحة تنتشر في عدد غير مسبوق من بقاع العالم منذ الحرب العالمية الثانية.

وبينما تتقلص اقتصادات الدول وتنهار معيشة الأفراد تحت وطأة جائحة عالمية، تضاعفت مبيعات الأسلحة عالمياً، بحسب تقرير “معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام”.

وعلى مستوى العالم يبلغ عدد الأشخاص الذين دفعتهم الحروب أو الدمار أو الفوضى السياسية إلى النزوح من بيوتهم حوالى 84 مليون شخص، أي ضعفي العدد المسجل منذ 10 سنوات.

وترى الأمم المتحدة أن 274 مليون شخص سيحتاجون إلى  مساعدة إنسانية في 2022، ما يعادل أربعة أضعاف العدد المسجل منذ 10 سنوات.

وإذا أضفنا إلى كل ما سبق استمرار التبعات الاقتصادية والآثار المترتبة على الصحة العامة بعد مرور سنتين على معاناة العالم جائحة كورونا، إضافة إلى التداعيات المتسارعة لتغير المناخ وتنامي الشعور القومي السام والضار، فليس من المستغرب أن تتضاعف بؤر الأزمات الخطرة والمحتملة حول العالم بسرعة، سواء في العدد أو الحجم.

وفي مناطق مثل سوريا واليمن ومنطقة الساحل الأفريقي، يجد المدنيون أنفسهم عالقين في مرمى النيران، وكذلك فإن الأشخاص الصالحين الذين يعملون في وكالات الإغاثة ويكرسون أنفسهم لمساعدة الناس العاديين، قد أصبحوا عرضة للاستهداف بوتيرة منتظمة.

ويرى جورج ريدينغز، محلل الأزمات العالمية لدى “لجنة الإنقاذ الدولية”، وهي منظمة خاصة تعمل في الإغاثة، “لا يقتصر الأمر على تفاقم بشاعة الأوضاع. بل إن شيئاً ما قد كسر. إنها ليست زيادة عضوية بل خلل أساسي”.

لو كنا نعيش نسخة بديلة وأفضل عن 2022 لكانت أي نظرة معمقة إلى بؤر الأزمات حول العالم ستركز على الاستثمار والسفر، إذ تغتني تايوان وأوكرانيا وإيران وما يشبهها من الأمكنة، بالتاريخ والمواهب وروائع الطبيعة والمناطق الجذابة لقضاء العطلات أو إيجاد الناشئة.

ولكن حتى الجائحة لم تقدر على تهدئة اشتعال النزاعات أو تسارع الأنماط التي تتوقد منذ وقت طويل وتقوض النظام العالمي.

واستطراداً، يرى كولين كلارك، محلل السياسات العالمية وخبير الأمن لدى “مركز صوفان للاستشارات” في واشنطن، “كان البقاء هو محور جائحة كوفيد-19، وحينما يسعى الإنسان إلى البقاء على قيد الحياة تتزايد نزعته القبائلية ويعود إلى أدنى القواسم المشتركة، سواء على الصعيد العرقي أو الوطني أو السياسي. لقد ألحقت الجائحة ضرراً هائلاً بالتعاون الدولي”.

وكذلك تضاعفت الأخطار حول العالم، وتزايد التهديد بزعزعة استقرار دول كانت تعتبر مستقرة، مع عجز أو عدم استعداد النظام العالمي لمعالجة الأزمات. 

وفي ذلك السياق، اعتبر مركز الاستشارات “كونترول ريسكس” Control Risks في تقريره حول 2022 أن “ضعف النظام الجيوسياسي العالمي يزيد خطر فشل الدول، ويضعف حكم القانون والأعراف الدولية، ويجدد الصراعات في المناطق الإقليمية الساخنة”.  

تايوان

يضع بر الصين الرئيس عينه على تلك الدولة الجزيرية المستقلة منذ زمن بعيد، مع أن معظم المحللين يشكون في أن تحاول بكين وضع اليد عليها باستخدام القوة. في المقابل، أثار الخطاب الصيني الجديد القلق لدى كثيرين، وثمة خشية لدى المسؤولين الصينيين من عدم جهوزيتهم لخوض أي صراع محتمل مع الولايات المتحدة لأنهم لا يمتلكون خبرة كبيرة في خوض حروب صغيرة. وعلى الرغم من تهديدات بفرض العقوبات أو الهزيمة حتى، ربما يعتقد الرئيس الصيني شي جينبينغ أن الاستيلاء على تايوان وثرواتها يستحق المخاطرة. وكذلك يشير علي واين من مجموعة “يورازيا غروب” Eurasia Group “ثمة خطورة خفيضة في اندلاع مواجهة مسلحة في المدى القصير مع تايوان”، ولكن إذا وقع أي صراع فقد يخلف تداعيات كارثية على العالم، مما يجعل هذه البقعة من أهم المناطق التي تجدر مراقبتها. ويضيف كلارك، “إن مجرد احتمال وقوع نزاع في ذلك المكان يملك تبعات هائلة”. 

إيران

سواء تمكنت القوى العالمية من إعادة إحياء الاتفاق النووي 2015 بعد تعثره أم لا، فثمة مشكلات تعتمل في الخليج، وقد افتُرض من “خطة العمل الشاملة المشتركة” [التسمية الرسمية للاتفاق النووي بين الدول الكبرى وإيران] أنها تقيد برنامج طهران النووي في مقابل تخفيف العقوبات، وتفتتح حقبة جديدة من الدبلوماسية مع إيران، لكن لا يخفى على أحد كيف مزق دونالد ترمب الاتفاق، وقد تضاعفت العقوبات الآن فيما البرنامج النووي يتطور بشكل منتظم والتهديدات المتبادلة بين إسرائيل وإيران بلغت حد الغليان.  

إن أطلقت إسرائيل صاروخاً أو هجوماً جوياً على برنامج إيران النووي فقد تخلف هذه الخطوة عواقب واسعة النطاق، إشراك حلفاء إيران في لبنان وسوريا وحتى العراق في الصراع [مع إسرائيل]، مما سيدفع بالولايات المتحدة إلى دخول الساحة التي قد تشارك فيها أيضاً الأطراف الحليفة [لأميركا] في أوروبا والشرق الأوسط.

وفي ذلك الصدد، لفتت مجموعة “كرايسيس غروب” ضمن تقرير حددت فيه النزاعات التي يتوجب التنبه إليها في 2022، إلى أنه “يرجح كذلك أن تشن إيران هجمات عبر الشرق الأوسط، وقد تسهم الجهود الناشئة من أجل تهدئة التصعيد بين إيران والأنظمة الملكية في الخليج بتقليص الأخطار، لكن العراق ولبنان وسوريا ستكون في مرمى النيران”.

كوريا الشمالية

يمكن أن تكون 2022 السنة التي يصل فيها الاحتقان في شبه الجزيرة الكورية إلى ذروته، إما من خلال اندلاع حرب أو الانهيار الاقتصادي المحتمل في كوريا الشمالية. وفي الحالتين كلتيهما قد تكون العواقب وخيمة، بحيث تمطر الصواريخ فوق سيول أو تقع كارثة إنسانية ضخمة. ويشبه كلارك كوريا الشمالية بـ “وحيد القرن الرمادي”، في إشارة إلى كتاب ميشال ووكر الأكثر مبيعاً حول “خطر محتمل جداً ووقعه كبير لكنه مُهمل”. وما زالت بيونغ يانغ تهدد كوريا الجنوبية واليابان وتطور برامج أسلحتها، ومع ذلك يبدو أن الإحباط دفع بزعماء العالم إلى الاستسلام، فحتى الصين، الداعم الوحيد للرئيس الكوري الشمالي كيم جونغ أون، تبدو مرتبكة خلافاً للسنوات السابقة، وليس من جهد دبلوماسي يُذكر مخصص من أجل حل هذه المشكلة. 

أوكرانيا

طوال سبع سنوات اكتفى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالانخراط في مناورات “المنطقة الرمادية” لتحقيق طموحاته في أوكرانيا التي تعتبرها موسكو جزءاً من دائرة نفوذها التاريخية، ولكن فيما تقترب كييف أكثر من دخول حلف الناتو وتحصل على طائرات مسيرة متطورة من تركيا، قلبت المعادلة لمصلحة أوكرانيا، ويبدو أن بوتين يسارع إلى تغيير استراتيجيته. وفيما تركز واشنطن بشكل أساس على انتخابات منتصف الولاية الرئاسية [انتخابات الكونغرس]، قد يحزم بوتين أمره في 2022.

وفي هذه الأثناء يتدفق المتطرفون اليمينيون على شرق أوكرانيا وغربيها من أجل تعزيز الجانبين. يخطئ الأوكرانيون إن اعتقدوا بأنهم قادرون على الاعتماد على الولايات المتحدة والناتو في حمايتهم، وقد يحاول بوتين اختبار بايدن. من جهة أخرى، خلافاً لغيرها من المناطق الساخنة، تستقطب أوكرانيا انتباهاً دولياً كبيراً، ويشير واين إلى أن “التحركات الدبلوماسية لا تلغي الأخطار لكنها تخلق هامشاً من أجل تخفيف حدة التصعيد وتفادي المواجهة المسلحة”.

فيما تحل على أفغانستان الآن فترة من الاستقرار السياسي في ظل حكم “حركة طالبان”، يرجح أن تعود البلاد كي تصبح مصدر ويلات كثيرة بعد وقت قصير. وفي الوقت الذي ما عادت أفغانستان فيه تتصدر العناوين الإخبارية بسبب عدم وجود حرب شاملة فيها، يعاني ملايين الأفغان، ومن بينهم ملايين الأطفال، نقصاً في المواد الغذائية، ويمكننا توقع موجة هجرة ضخمة هرباً من البلاد، ستثقل كاهل الدول المجاورة، وقد سلح انتصار “طالبان” مجموعات جهادية أخرى في جنوب آسيا بمزيد من الجرأة، وغذى حال التوتر بين باكستان والهند، وهما دولتان نوويتان.

ويسأل كلارك، “إلى أي مدى تتوقع أن تضبط الهند نفسها بعد الهجوم الإرهابي المذهل المقبل؟”.

حتى واين الذي يقدم نفسه على أنه متفائل، يحذر من تدهور الوضع الإنساني بسرعة في أفغانستان، مشيراً إلى أنها “سوف تكون مصدراً لانعدام الاستقرار”.

القرن الأفريقي

يبدو كأنه لم تمر سوى بضعة أشهر على وقت كانت فيه إثيوبيا والسودان والصومال وباقي دول شرق أفريقيا تقلب الصفحة وتتجه نحو حقبة من السلام النسبي والازدهار المحتمل، ولكن ذلك انتهى الآن.

اجتاحت الحرب والاضطرابات السياسية القرن الأفريقي بأكمله، فأحدثت كوارث إنسانية فاقمتها قلة الأمطار.

وفي ذلك الصدد، يرى ريدينغز “أنه وضع مقلق للغاية. نشاهد ازدياد الصراعات وكذلك نشاهد التدخل الدولي، والعامل المهم الآخر هو الجفاف”. ويضاف إلى هذا أن تلك الأزمات مرتبطة ببعضها، إذ قد يتسبب الجفاف في منطقة ما بموجة هجرة إلى منطق أخرى، مما يشعل فتيل النزاع المسلح في غيرهما. “إن مزيداً من الحروب يعني زيادة في الكوارث، وحتى الآن أزهق القتال أرواح عشرات آلاف الأشخاص وشرد ملايين الإثيوبيين”، وفق تقرير “كرايسس غروب”.

ليبيا

مع إرجاء الانتخابات التي كانت مقررة الشهر الماضي إلى أجل غير مسمى، وحشد المجموعات المسلحة قواها في جميع أرجاء البلاد، تظل ليبيا في حال من التوتر. إن احتمال عودة الحرب الأهلية وارد جداً في هذه البلاد الغارقة بالسلاح والغنية بالثروة النفطية التي يمكن نهبها، ولن تؤثر تلك الحرب في شمال أفريقيا وحسب، بل سيمتد تأثيرها إلى جنوب أوروبا التي يقصدها الهاربون من الحروب الأفريقية. 

ومن المفارقات الساخرة أن أفضل الحلول لليبيا يتمثل في تجميد الأوضاع بشكلها الحالي، ويعني ذلك بقاء عبدالحميد دبيبة،  رئيس الوزراء الحالي المؤقت الذي انتخب لمنصبه في إطار عملية رعتها الأمم المتحدة داخل مستودع بجنيف.

ويرى جلال هشراوي الخبير في شؤون شمال أفريقيا أنه “نظراً إلى الاضطراب في طرابلس فإن خطر عودة الحرب موجود ولا يمكن استبعاده”.  

في المقابل، يجب التفكير كذلك في سيناريو مختلف بالنسبة إلى سنة 2022. قد ينجح الدبيبة في مواصلة التصرف على غرار ما فعله خلال الأشهر الثمانية السابقة، والاستمرار في تهدئة أعدائه من طريق تشارك المال والامتيازات الأخرى.

في 2015 لم تكن سوى قلة من الأشخاص في إمكانها أن تتخيل إدراج أميركا الآن على لائحة تضم بعض أسوأ مناطق النزاعات في العالم، لكن بعد الحوادث التي وقعت خلال السنوات الخمس الماضية، فإن قلة سوف يفاجئها ذلك، إذ وصل الاستقطاب السياسي إلى الذروة، فيما لا يخفي السياسيون الأميركيون اليمينيون دعواتهم لاندلاع الحرب الأهلية واغتيال منافسيهم.

وينشر المسؤولون المنتخبون صوراً لهم مع أطفالهم الصغار وهم يحملون بنادق هجومية، وفي هذه الأثناء أصبحت الاشتباكات المسلحة على يد المسلحين اليمينيين الذين أصبحوا متطرفين عبر الإنترنت، حوادثاً متكررة.

وفي ذلك السياق، يرى كلارك أنه “لو أزلنا الاسم واكتفينا بالنظر إلى المؤشرات، أي الأسلحة والتقلبات السياسية، فنحن [أميركا] اليمن. أعتقد أننا في بؤرة قابلة للاشتعال”.

وفي إطار موازٍ، يحذر ريدينغز من أن إخفاقات الحوكمة نفسها التي أججت العنف في مناطق مثل “بوركينا فاسو” أو كولومبيا تُرخي بظلالها على بلاد مثل الولايات المتحدة أو حتى المملكة المتحدة. وتشمل [تلك الإخفاقات] القصور في الدخول بحوار دبلوماسي أو سياسي، واحترام المعايير الدولية وتلبية أدنى الحاجات الإنسانية، وبالتالي يعتقد ريدينغز بأن “هذه العوامل عالمية ولا تقتصر على الدول المنكوبة”.

© The Independent

#المعهد_العراقي_للحوار

  • دوافع تقارب اردوغان مع الأسد

    دوافع تقارب اردوغان مع الأسد

    فجَّر إعلان الرئيس التركي رجب طيب إردوغان عن احتمال توجيه الدعوة للرئيس السوري بشار الأسد لزيارة تركيا في أي لحظة كثيراً من التساؤلات حول إمكانية عقد اللقاء في أنقرة، وما إذا كان ذلك ممكناً. وكان إردوغان قد أدلى بتصريحات للصحافيين المرافقين له على الطائرة، في طريق عودته من برلين، الأحد، وقال فيها: “وصلنا إلى نقطة…

اترك تعليقا